أحمد زكي…علامة سينمائية فارقة واستثنائية وغير قابل للتكرار

احمد زكي علامة سينمائية فارقة

الفنان الكبير أحمد زكي الذي رحل عن عالمنا في 27 مارس 2005، عن عمر ناهز 56 عامًا، وقدم سيرة سينماية لن تُمحي من ذاكرة الكبار والصغار ومن سبقوا ومن سيأتون، احمد زكي علامة سينمائية فارقة واستثنائية وغير قابل للتكرار.

تلميذ نجيب أحبته الكاميرا

تخرج احمد زكي عام 1973 من معهد الفنون المسرحية كان متفوقا بالطبع وحصل على تقدير ممتاز وكان الاول على دفعته، واللافت انه دخل هذا المعهد بعد ان اوشك ان يكتفي بدراسته في المدرسة الصناعية.

ولكن مديرها في مدينة الزقازيق التي ولد فيها الراحل شجعه على داسة التمثيل نظرا لموهبته الواضحة جدا حينها، حيث كان يمثل في عروض المدرسة، واثناء دراسته نجح في ان يقدم اول ادواره ضمن مسرحية “هاللو شلبي” وكذلك مسرحية “القاهرة في الف عام” وكلتاهما عام 1969.

وبعدها تتابعت الادوار وحقق نجاحات مسرحية في “العيال كبرت ومدرسة المشاغبين”، وجاء حظه في السينما ضمن بطولات جماعية في افلام “بدور والعمر لحظة وابناء الصمت”، ثم كانت الانطلاقة في أول بطولة امام السندريلا سعاد حسني بفيلم “شفيقة ومتولي” عام 1978، وبعدها انفتحت الابواب..

سيرة سينماية لن تنمحي

قدم احمد زكي على مدار تاريخه اكثر من 85 عملا ما بين المسرح والسينما والتليفزيون وكان اخرها “حليم” الذي عرض بعد وفاته بعام أي عام 2006، ووقتها تم تغيير بعض اجزاء في النص لانقاذ العمل الذي توفي قبل استكماله، وشهد الفيلم اول ظهرو لابنه الوحيد هيثم زكي من زوجته الراحلة هالة فؤاد.

ومن ابرز اعمال زكي افلام “انا لا اكذب ولكني اتجمل واسكندرية ليه ومعالي الوزير وناصر 56 وايام السادات والبرئ والهروب واحلام هند وكاميليا وزوجة رجل مهم والبيه البواب”، ومن اهم اعماله التليفزيونية “هو وهي والايام”.

وبجانب موهبته التمثيلية كان يتمتع زكي بالقدرة على اداء الاغنيات وهي ميزة استغلها المخرجون في افلامه مثل “مستر كارتيه”، وغيرها.

قصة حب ونهاية مأساوية

تُعتبر علاقة الفنانة هالة فؤاد بالفنان أحمد زكي من أجمل قصص الحب في الزمن الجميل ولكن دمرتها الشهرة وتطورت الخلافات بين الثنائي بشكل دراماتيكي ومأساوي وانتهى بالانفصال.

فأحمد زكي كان شديد الغيرة على هالة فؤاد وأراد أن يمنعها عن العودة الى التمثيل بعد سنوات من ولادة ابنهما الوحيد الفنان الراحل هيثم زكي ولكن أصرت هالة على العودة الى الفن ووقع الطلاق بين الثنائي وظلت هي الزوجة الوحيدة في حياة أحمد زكي بينما تزوجت هي من آخر بعد الانفصال وتركت الزيجة الثانية لها أثرها الكبير في نفسية زكي الذي دخل في حالة اكتئاب.

البسيط…العبقري

احمد زكي كان يفضل حضور المناسبات الفنية دون ملابس رسمية، وكان يكره ارتداء “البدلة” الكاملة، ولكنه قرر كسر العادة، عندما حصل على جائزة افضل ممثل من مهرجان القاهرة السينمائي عن دور “فارس” بفيلم “طائر على الطريق”  وارتدي ملابس انيقة للغاية.

وقبل ذهابه الي الحفل استدعى صديقه المصور عادل مبارز الي منزله في منطقة وسط البلد حينها وطلب منه تصويره عدد من الصور، ولكنه لم يكن راضيا عن نفسه بهذا الشكل ووجد ان هذه ليست طبيعته.

فغير ملابسه وارتدي اخرى من “الجينز”، ووقتها قال لمبارز:”افضل انا اكون بهذه الملابس وان اكون بشعر منكوش، انا اللي هستلم الجايزة بشخصيتي اللي بحبها مش حد تاني”.

هذه الواقعة رواها عادل مبارز فى أحد تصريحاته الصحفية.