هل نجح صُناع مسلسل “الكبير أوي” فى تجاوز انسحاب دنيا سمير غانم؟

انسحاب دنيا سمير غانم من "الكبير أوي"

تزامنًا مع عرض الجزء السادس من مسلسل “الكبير أوي” للفنان أحمد مكي وظهور شخصية “مربوحة” التي قدمتها الفنانة رحمة أحمد فرج وتصدرت الترند من خلالها، كشفت سارة هجرس إحدى المشاركات في تأليف الجزء السادس كواليس انسحاب النجمة دنيا سمير غانم ومحاولة تقديم شخصية جديدة خلفًا لها، وذلك خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة” الذي يقدمه الإعلامي يوسف الحسيني عبر شاشة التلفزيون المصري.

انسحاب دنيا سمير غانم من “الكبير أوي”

سارة هجرس أكدت أن غياب شخصية “هدية” التي قدمتها دنيا سمير غانم على مدار 4 أجزاء متتالية؛ دفعهم ذلك لتقديم شخصية نسائية جديدة، ولكن دون أن تكون امتدادًا للشخصية الشهيرة.

ولفتت مؤلفة العمل إلى أن من ضمن النقاط الأساسية في اختيار الشخصية النسائية الجديدة التي ستقوم بدور البطولة أمام أحمد مكي، هي أن تكون بعيدة تمامًا عن شخصية هدية.

وأوضحت سارة هجرس أن ارتباط الجمهور عاطفيًا بشخصية هدية؛ جعلهم ذلك يظهرون “الكبير” على أنه مجبورًا على الزواج من الشخصية الجديدة “مربوحة” بعد ظهور عمته “الكبيرة فحت”، لكن مع تقدم الحلقات تتقرب مربوحة من الكبير وعائلته وتندمج معهم، حيث فصل الجمهور في النهاية بين شخصيتها وشخصية هدية.

وتابعت أن فريق الكتابة أضاف تفاصيل مبدئية على شخصية مربوحة، حيث إنها فتاة يتيمة تحب الكبير منذ صغرها، لكنه لا يحبها ويتزوجها رغمًا عنه، بسبب تدخل عمته “الكبيرة فحت” التي قدمت دورها الفنانة سما إبراهيم.

وتحدثت سارة هجرس عن دنيا سمير غانم وأكدت أن مكانها بالمسلسل الكوميدي الشهير محفوظ وموثق بسبب ما قدمته طوال المواسم الأربعة فيه، مشيرة كذلك إلى أن عدم وجودها بالمسلسل لا يؤثر سلبًا عليه لأن صناع الجزء السادس يسيرون في خط درامي جديد.

دنيا سمير غانم كانت قد كشفت في تصريحات سابقة أنها قررت الانسحاب من مسلسل “الكبير أوي” بعد تقديم 4 أجزاء لأنها رغبت في تقديم شخصيات متنوعة وجديدة عليها، كما أوضحت أن من بين الأسباب التي جعلتها ترفض إكمال العمل هو “الناموس” الذي يضايقهم بشراسة في كواليس التصوير.