5 مخرجات و مُنتجات عربيات يحصلن على منحة “نتفليكس” لدعم المواهب الإبداعية

منحة "نتفليكس" لدعم المواهب الإبداعية

نتفليكس أعلنت عن أسماء المخرجات والمنتجات العربيات اللواتي حصلن على منحة نقدية لمرة واحدة، بهدف دعم أعمالهن الوثائقية والروائية. وجاءت هذه الخطوة كجزء من صندوق نتفليكس لدعم المواهب الإبداعية بحسب بيان رسمي.

منحة “نتفليكس” لدعم المواهب الإبداعية

كانت نتفليكس قد أطلقت صندوقها العالمي لدعم المواهب الإبداعية مطلع عام 2021 لتعزيز الفرص المتاحة أمام المواهب الموجودة في المجتمعات الأقل تمثيلًا على الشاشة وإيصال أصواتهم للعالمية، وسدّ الفجوة في المهارات من خلال تقديم برامج التدريب المطلوبة للارتقاء بها. وفي العالم العربي، يقدم الصندوق منحة تصل إلى 250,000 دولار أمريكي، بهدف تقديم الدعم المالي للمخرجات العربيات.

وفي هذا السياق، قالت نهى الطيب، رئيسة الاستحواذ وترخيص المحتوى لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا لدى نتفليكس: “التاريخ العربي حافل بالمبدعات اللواتي عملن في مجال الترفيه، ونحن فخورون بالنجاحات والإنجازات الأولى من نوعها التي حققتها المبدعات من المنطقة”.

وتابعت: “إن منح مزيد من الناس الفرصة لرؤية انعكاس حياتهم على الشاشات يتطلب وجود مزيد من النساء أمام وخلف الكاميرا، ويساعد صندوق نتفليكس لدعم المواهب الإبداعية القطاع بأكمله على تحسين تمثيل المرأة في مختلف الجوانب وبطريقة أكثر حيوية وإثارة للاهتمام، وهذه مجرد خطوة واحدة في طريق تمكين مزيد من النساء من سرد قصصهن وعرض أعمالهن أمام جمهور جديد.”

من جانبها قالت ريما المسمار، المديرة التنفيذية للصندوق العربي للثقافة والفنون: “نحن نشهد إقبال مزيد من صانعات الأفلام العربيات على تقديم صور مؤثرة تلقي الضوء على واقع الحياة في منطقتنا. وسعداء بالتعاون للمرة الثانية مع نتفليكس من أجل دعم النساء العاملات في مجال السينما بما يتماشى مع رسالتنا بتعزيز التنوع في الأصوات والقصص المقدمة على الشاشة.”

كما تم اختيار فيلم “كذب أبيض” للمخرجة والمنتجة المغربية أسماء المُدير ضمن فئة الأفلام غير الخيالية. بينما قدمت المنتجات اللبنانيات ديالا قشمر (من الشاطئ الآخر) وجنى وهبي (يوم مات فلاديمير) وتانيا خوري (موسم) ثلاثة أعمال روائية استثنائية، وستتاح للمخرجة والمنتجة التونسية سارا عبيدي فرصة تقديم عملها الروائي “اسمي كلارا” على الشاشة.

وقد حرصت نتفليكس بمرور السنوات على الحصول على تراخيص أعمال استثنائية لمبدعات إناث، وتواصل العمل مع المزيد من رواة القصص من العالم العربي لتسليط الضوء على تجاربهم. ويعتبر الاستثمار في صندوق نتفليكس لدعم المواهب الإبداعية طريقة أخرى لإيصال صوت النساء وتقديم محتوى جديد وأصلي للجمهور في المنطقة.