“أنا اللي يخصني هو دوري وشغلى”..نيللي كريم ترد على بيان مركز الفتوى للأزهر الشريف

نيللي كريم ترد على بيان مركز الفتوى للأزهر الشريف

نَشَرَ مركز الفتوى التابع للأزهر الشريف بياناً يحذر فيه كل من يحاول تشويه صورة رجل الدين، مشيراً إلى أنّ المسلسل فيه تشويه صورة رجل الدين، ويحوي تنمراً مُستنكراً، وتشويها مقصوداً مرفوضاً.

نيللي كريم ترد على بيان مركز الفتوى للأزهر الشريف

رَدّت النجمة نيللي كريم على البيان شديد اللهجة الذي أصدره مركز الفتوى للأزهر الشريف، انتقد فيه ما تناوله مسلسلها “فاتن أمل حربي“، من تصدير صورة لرجل الأزهر وكأنّه يتعدى حدود الدين في علاقة الرجل بالمرأة، مما يعد تشوياً لصورة رجل الأزهر الملتزم دينياً.

وقررت النجمة نيللي كريم الرد على الانتقادات التي طَالَتها حول مُحاوَلتِها الاستهزاء بالدين، وتأكيد أنها لا تنوي الاستهزاء بالدين كما تصوره مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أنّ من يُشاهِد العمل سيدرك أنّه لا يحوي أي إساءة تذكر.

وخلال تصريحات لها في برنامج “إي تي بالعربي”، أوضحت نيللي أنّ الهجوم بَدَأَ منذ عرض الحلقة الأولى، قائلة: “الهوجة قامت في الحلقة الأولى لما أنا رحت آخذ الفتوى، وسألت هل ربنا قال كده؟ هل ده كلام ربنا؟”.

وأضافت أنّها تَرفض الدخول في حوارات مع الصحافيين حول أمور دينية وسياسية، مُعَلِّلة ذلك بأن الموضوع ليس قصتها، وقالت: “إنا اللي يخصني هو دوري وشغلي مع المخرج من الناحية الفنية، أمّا الناحية السياسية والقانونية، فهناك مراجعون للمسلسل، ولو حد عنده حاجة يناقشها مع الناس دول”.

فيما قال الأزهر في جزء من بيانه: “تعمُّد تقديم عالِم الدّين الإسلامي بعمامته الأزهرية البيضاء في صورة الجاهل، الإمّعة، معدوم المروءة، دنيء النَّفس، عَيِيّ اللسان -في بعض الأعمال الفنيّة-؛ تنمُّرٌ مُستنكَر، وتشويه مقصود مرفوض، لا ينال من العلماء بقدر ما ينال من مُنتقصيهم، ولا يتناسب وتوقير شعب مصر العظيم لعلماء الدِّين ورجاله”.
وأضاف بيان الأزهر: “الشَّحن السَّلبي المُمنهج في بعض الأعمال الفنيّة تجاه الدّين؛ بنسبة كل المعاناة والإشكالات المُجتمعية إلى تعاليمه ونُصوصه؛ تحيزٌ واضح ضدّه، واتهام له بضيق الأفق والقُصور، ونذير خطر يؤذن بتطرف بغيض فيه أو ضدّه، ويهدّد الأمن الفكري والسِّلم المجتمعي”.