تصريحات أمبر هيرد فى أول ظهور إعلامي لها بعد خسارة قضيتها لصالح جوني ديب

أمبر هيرد، أجرت مقابلة تليفزيونية مع المذيعة الأمريكية سافانا جوثري، ومن المقرر بث اللقاء يومي الثلاثاء والأربعاء في برنامج “Today” على شبكة NBC الأمريكية، وتم تصوير المقابلة في 9 يونيو في مدينة نيويورك تحت إجراءات أمنية مشددة وسرية وفقًا لما أفاده موقع ديدلاين، وأثناء التسجيل، تحدثت الممثلة الأمريكية حول اعتقادها أن قرار هيئة المحكمة يمكن أن يؤثر على حرية التعبير في أمريكا والنساء الأخريات اللاتي يعانين من العنف المنزلي.

تصريحات أمبر هيرد فى أول ظهور إعلامي لها

تطرقت أمبر هيرد من وجهة نظرها إلى المشهد الذي أصبحت فيه المحاكمة، التي استمرت 6 أسابيع في قاعة المحكمة، ساحة قتال بين زوجات جوني ديب في الداخل والخارج.

كما تحدثت آمبر هيرد أيضًا عن الاختلافات التي تراها بين قضية التشهير في المملكة المتحدة التي خسرها جوني ديب في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2020 ضد صحيفة ذا صن، وتلك المعركة القانونية التي خرج منها منتصرًا في الولايات المتحدة.

وصرحت آمبر هيرد أثناء اللقاء أنها تتفهم سبب توصل هيئة المحكمة في فرجينيا إلى حكمهم لصالح جوني ديب، قائلةً: “أنا لا ألومهم، أنا أتفهم في الواقع أنه شخصية محبوبة ويشعر الناس أنهم يعرفونه، إنه ممثل رائع”.

وفي إشارة إلى التغطية السلبية على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت آمبر هيرد إن معاملتها لم تكن عادلة، موضحةً أن الناس لا ينبغي أن يعرفوا ما حدث في خصوصية منزلها، وفي زواجها خلف الأبواب المغلقة.

الجدير بالذكر أن آمبر هيرد فازت في إحدى التهم، حيث نجحت في الحصول على حكم بأن محامي جوني ديب قد شهّر بها من خلال الادعاء بأن مزاعمها كانت “خدعة إساءة” تهدف إلى الاستفادة من حركة “أنا أيضًا – MeToo”.

ومنحتها هيئة القضاء مبلغ 2 مليون دولار كتعويض عن الأضرار، لكن في النهاية كان الحكم العام بمثابة انتصار ساحق لـ جوني ديب، الذي قال إن مزاعم زوجته السابقة كان لها “تأثير مدمر” على حياته ومسيرته المهنية.