“سيجعل الله في ضرّهم نفعك” .. نوال الزغبي تعلق على الغاء حفلها فى دار الأوبرا المصرية

نوال الزغبي، النجمة اللبنانية، إعلنت عن الغاء حفلها الأول بدار الأوبرا المصرية، احتراما لنفسها ولمعجبيها، وتوجهت بأتهاما واضحا لمنظمي الحفل بتعمد الإساءة إليها، واصلت التلميح لتعرضها لمؤامرة واضحة.

نوال الزغبي تعلق على الغاء حفلها

وجهت نوال الزغبى رسالة إلى الجهة المنظمة لحفلها الأول بدار الأوبر المصرية عبر حسابها بموقع تويتر، وغردت مؤخرا قائلة: “إن أرادوا ضرّك وأراد الله منفعتك !! سيجعل الله في ضرّهم نفعك”.

وقبلها ردت نوال الزغبي على بيان صادم أصدرته دار الأوبرا المصرية وتنصلت فيه نهائيا من توجيه الدعوة للزغبي لتقديم حفلها على دار الأوبر المصرية، مع إشارة إلى أن الحفل كان سيتم تنظيمه بواسطة اللجنة النقابية للعاملين بدار الأوبرا.

وقالت النجمة اللبنانية: رداً على بيان نقابة العاملين في دار الأوبرا المصرية المرفوض والمستغرب واللا مسؤول والذي حاولوا فيه تبرير أخطائهم واللا مهنية لديهم، اعتذرت عن إقامة الحفل في الأوبرا بعد الفوضى التي حصلت في عملية الحجوزات حيث تم فتح باب الحجز عبر موقعهم الرسمي لـ 24 ساعة، وتم حجز 400 بطاقة، بعدها تم إقفال الحجز لأربعة أيام، وعند استفسارنا تم فتح الحجز ثانية ثم قاموا بإيقافه مرة جديدة وفتحه وإقفاله والتلاعب فيه عن قصد.

من جانبها حاولت اللجنة النقابية للعاملين بدار الأوبرا احتواء الأزمة عبر بيان تسبب في زيادة غضب نوال الزغبي حيث قال: “توضح اللجنة النقابية للعالمين بدار الأوبرا المصرية أن حفل الفنانة نوال الزغبي والذي كان من المقرر إقامته يوم 20 يونيو بمسرح النافورة بدار الأوبرا المصرية لصالح النقابة قد تم التعاقد عليه من قبل النقابة السابقة في شهر أبريل الماضي”.

وتابع البين: “بعد الانتخابات الجديدة التي تمت يوم 30 مايو بانتخاب أعضاء ورئيس جدد للنقابة تعثر إقامة الحفل بسبب الفترة الانتقالية بين النقابة السابقة والحالية والتي يصعب فيها التوقيع علي أي مستند مالي أو التصرف في أي من النواحي المالية ما تسبب في استحالة إقامة الحفل بموعده والوفاء بالتزامات النقابة وهو ما يعتبر “قوة قاهرة” يستحيل معه إقامة الحفل في موعده”.