سينما وتليفزيون

أيمن بهجت قمر يكشف السبب الحقيقي لوقف تصوير فيلم “أهل الكهف”

بعد تأكيد صحة الأنباء المتداولة حول وقف تصوير فيلم “أهل الكهف” للفنان خالد النبوي، أعلن مؤلف العمل الشاعر والكاتب  أيمن بهجت قمر عن استعداده لإقامة مؤتمر صحفي برفقة المخرج عمرو عرفة، للكشف عن الأسباب الحقيقية وراء توقف تصوير فيلم أهل الكهف.

أيمن بهجت قمر يكشف سبب وقف تصوير فيلم “أهل الكهف”

أكد الشاعر أيمن بهجت قمر أن كل التسريبات التي يتم تداولها حول وجود أزمات مع الرقابة على المصنفات الفنية أو مشاكل مع شركة الإنتاج “غير صحيحة”، وأكد أن هناك “مشكلة خاصة” تعوق اكتمال التصوير ويحتاج دعم الجميع للتغلب عليها.

وأعاد نشر أول بوستر رسمي للفيلم عبر حسابه الشخصي على موقع الفيس بوك وعلق عليه قائلاً: “السؤال كتر وواجب علينا الإجابة.. في خلال أيام سيتم دعوة الصحفيين لمؤتمر صحفي كبير أنا والمخرج عمرو عرفة لشرح أسباب توقف فيلم أهل الكهف وبالأوراق والإيميلات”.

وتابع قائلاً: “لازم الكل يقف معانا من أجل إتمام العمل وعلى مسؤوليتي الشخصية أي معلومات عن إيقاف الفيلم بره المؤتمر غير صحيحة وهتبقى ترويج لأكاذيب هيتضحك بيها على الناس.. اللهم بلغت”.

وأضاف أيمن بهجت قمر قائلاً: “سبب الإيقاف مالوش علاقة لا بالرقابة ولا الدولة عشان محدش يفهم غلط دي مشكلة خاصة”.

معلومات عن فيلم “أهل الكهف”

كان المخرج عمرو عرفة قد أعلن عن مشروع الفيلم عام 2018، ولكن لم يتم تنفيذه حتى الآن، حيث تم التعاقد مع نجوم الفيلم ثلاث مرات وبكل مرة يعتذر البعض ويتعثر المشروع، وكان مرشحاً للبطولة في البداية أحمد عز وأمير كرارة وشريف منير ومني زكي ودينا الشربيني ومصطفى خاطر، على أن يتولى إنتاجه وليد منصور.

ولكن مع انتقال حقوق الإنتاج لشركة السبكي تم اختيار قائمة نجوم جدد، وهم حسن الرداد أمينة خليل ومحمد ممدوح ومحمد فراج، ولكن اعتذر الجميع فجأة، لتبدأ جولة ترشيحات ثالثة استقرت على عودة فكرة الفيلم لوليد منصور واختيار النبوي بديلاً للرداد.

وغادة عادل بدلاً من أمينة خليل، وانضمت ريم مصطفى ومحمود حميدة ومصطفى فهمي وصبري فواز ومحمد ممدوح وأحمد عيد، وقد يكون محمد فراج الفنان الوحيد الذي لم يعتذر عن المشاركة في الفيلم.

وسبق أن واجه الفيلم أزمة مع إدارة الرقابة على المصنفات الفنية في مصر، حيث رفضت إجازة تصوير السيناريو الأصلي المقدم من الكاتب أيمن بهجت قمر اقتباساً عن مسرحية للكاتب الراحل توفيق الحكيم، وطلبت الرقابة إجراء تعديلات عليه أكثر من مرة، واستمرت المفاوضات أكثر من عام كامل قبل الموافقة على تصويره.

مقالات ذات صلة