بمناسبة عيد ميلاده الـ50..ثلاث قصص الحب كانت السبب فى شهرة بن أفليك

بن أفليك، نجم هوليوود الشهير، يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ50، ولطالما كانت حياة نجم هوليوود العاطفية مادة دسمة للصحافة ووسائل الأعلام، لذا فى هذا المقال سوف نتحدث عن قصص الحب التى أثرت فى حياة بن أفليك.

قصص الحب كانت السبب فى شهرة بن أفليك

بن أفليك و جينيفر لوبيز

التقى بن أفليك وجنيفر لوبيز لأول مرة في في موقع تصوير فيلم “Gigli” في ديسمبر/ كانون الأول من عام 2001، وعلى الرغم من حصول الفيلم على عدة جوائز، إلا أن بعض النقاد وصفوه بأنه “لا يمكن مشاهدته”.

وحقق إيرادات بقيمة 7.2 مليون دولار في شباك التذاكر مقابل ميزانية تبلغ 55 مليون دولار، ومع ذلك، لم يفقد الثنائي كثيرًا، حيث كان الفيلم سببًا في قربهما من بعض.

والتقى بن أفليك وجينيفر لوبيز أمام الكاميرا مرة أخرى في عام 2002 لتصوير فيلم “Jersey Girl”، وكان الفيلم هو المكان الذي توطد فيه حبهما ونشأت الرومانسية بينهما.

وظهر الثنائي على السجادة الحمراء لأول مرة في العرض الخاص لفيلم جينيفر لوبيز “Maid In Manhattan”، وكما هو متوقع سرعان ما أصبحا أحد الثنائيات الأكثر شعبية في العالم.

عرض بن أفليك الزواج على جينيفر لوبيز خلال زيارته لرؤية عائلته في بوسطن كنوع من المفاجأة السعيدة، ثم كشف بن أن والدته شجعته على عرض الزواج.

وبعد ذلك قالت جينيفر: “لقد بدأت للتو في البكاء، بكيت كثيرًا من الحزن على ما مر من حياتي، ولأول مرة في حياتي بكيت بشكل لا يصدق، كانت دموع السعادة”.

قبل أيام من حفل زفافهما الذي حظي بتغطية إعلامية كبيرة، فاجئ الثنائي الجميع في سبتمبر 2003 عندما أعلنا عن تأجيله بسبب الاهتمام المفرط من وسائل الإعلام.

وجاء في بيانهم: “بسبب الاهتمام الإعلامي المفرط بزفافنا، قررنا تأجيل الموعد، بدأنا نشعر أن ما كان ينبغي أن يكون أسعد يوم في حياتنا، أصبح معرضًا للخطر”.

أكد جينيفر لوبيز وبن أفليك انفصالهما في يناير 2004 ببيان من وكيل أعمل جينيفر جاء فيه: “أؤكد التقرير الذي يفيد بأن جينيفر لوبيز أنهت خطوبتها مع بن أفليك، وفي هذا الوقت الصعب، نطلب من الجميع احترام خصوصيتها”.

قبل أيام من حفل زفافهما الذي حظي بتغطية إعلامية كبيرة، فاجئ الثنائي الجميع في سبتمبر 2003 عندما أعلنا عن تأجيله بسبب الاهتمام المفرط من وسائل الإعلام.

وجاء في بيانهم: “بسبب الاهتمام الإعلامي المفرط بزفافنا، قررنا تأجيل الموعد، بدأنا نشعر أن ما كان ينبغي أن يكون أسعد يوم في حياتنا، أصبح معرضًا للخطر”.

أكد جينيفر لوبيز وبن أفليك انفصالهما في يناير 2004 ببيان من وكيل أعمل جينيفر جاء فيه: “أؤكد التقرير الذي يفيد بأن جينيفر لوبيز أنهت خطوبتها مع بن أفليك، وفي هذا الوقت الصعب، نطلب من الجميع احترام خصوصيتها”.

بن أفليك و جينيفر جارنر

نال زواج بن أفليك من الممثلة جينيفر جارنر أيضًا اهتمامًا كبيرًا، ثم تصدر عناوين الصحف بعد ذلك مع خبر طلاقه منها.

وأصبحت جينيفر جارنر حديث وسائل الإعلام مؤخرًا بسبب تصريحات زوجها السابق الممثل الأمريكي الشهير بن أفليك، حيث قال إنه كان غير سعيدًا بزواجه منها وإنها كانت السبب في دفعه للإدمان.

وقال بن أفليك فى أحد تصريحاتة مؤخراً، أنه حاول مع شريكته جينيفر جارنر، والتي تزوجها من 2005 إلى 2018، لإيجاد حل لاستمرار زواجهما من أجل أطفالهما الثلاثة، قائلًا: “في النهاية، حاولنا كثيرًا لأن لدينا أطفالًا، لكن كلانا شعر أننا لا نريد أن يكون هذا هو النموذج الذي يراه أطفالنا في الزواج”.

بن أفليك و آنا دي أرماس

خطف بن أفليك الأنظار كذلك بعلاقته الرومانسية بالنجمة الكوبية آنا دي أرماس قبل انفصالهما أيضًا، ليصبح بن أفليك بعد ذلك حديث الجمهور حول العالم بعد عودته لحبيبته السابقة جينيفر لوبيز مرة أخرى، ثم إعلان زواجهما مؤخرًا بعد قصة حب 20 عامًا.

لذلك كان الاهتمام بقصص الحب وحياة بن أفليك العاطفية شيئًا تجاوز الحدود، وموضوعًا أساسيًا في الصحف ووسائل الإعلام، لدرجة أنه طغى على عمله وسبب شهرته الأساسي في هوليوود، وهو مسيرته وأعماله الفنية، لذلك نستعرض أبرز أعماله التي تعتبر بصمة مميزة في تاريخ السينما العالمية.

مقالات ذات صلة