من هي ساشين ليتلفيزر التي قدمت لها أكاديمية الأوسكار اعتذار بعد 50 عاماً ؟

ساشين ليتلفيزر، تصدر أسمها محركات البحث خلال الأيام الماضية بعد إصدار أكاديمية فنون وعلوم السينما (الأوسكار) إعتذار لها  بسبب صيحات الاستهجان التي تعرضت لها على خشبة المسرح في حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 1973.

من هي ساشين ليتلفيزر ؟

ساشين ليتلفيزر، هي ناشطة ناشطة حقوق مدنية أمريكية من الهنود الحمر وهي رئيسة (منظمة الحفاظ على تراث الهنود الحمر) ولدت في (١٤ نوفمبر ١٩٤٦, ساليناس – كاليفورنيا – الولايات المتحدة).

اشتهرت من خلال تقديم خطاب باسم الممثل مارلون براندو في حفل الأوسكار، عندما رفض جائزة الأوسكار إحتجاجا على معاملة الهنود الحمر في ٢٧ مارس ١٩٧٣.

تفاصيل أزمة ساشين ليتلفيزر مع أكاديمية الأوسكار

كانت بداية الأزمة عندما صعدت ناشطة الحقوق المدنية من الأمريكيين الأصليين على المسرح نيابة عن مارلون براندو عام 1973، ورفضت قبول جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “The Godfather” عام 1972.

وأوضحت ليتلفيزر، التي كانت تبلغ من العمر 26 عامًا آنذاك، بينما بدأ العديد من الجمهور الحاضرين صيحات استهجان بصوت عالٍ، أن أسباب ذلك هي معاملة صناعة السينما للأمريكيين الهنود.

وقالت ساشين ليتلفيزر في مقابلة مع الأكاديمية إنها كانت تخطط لمشاهدة حفل توزيع جوائز الأوسكار الخامس والأربعين على شاشة التلفزيون مثل أي شخص آخر، قبل أن تتلقى مكالمة في الليلة التي سبقت الحفل من مارلون براندو.

حيث أصبح الاثنان صديقين من خلال المخرج فرانسيس فورد كوبولا، وكشفت أن مارلون براندو طلب منها رفض الجائزة نيابة عنه إذا فاز.

وصلت الممثلة إلى الحفل، ولم يتبق سوى 15 دقيقة على الفقرة الرسمية، وقالت إن لديها القليل من المعلومات حول كواليس إدارة وتقديم فقرات الحفل، لكن مارلون براندو أعطاها خطابًا لتقرأه إذا فاز.

وقالت ليتلفيزر إنها تعرضت للمضايقة والتهديد، وأدرجتها هوليوود في القائمة السوداء بسبب خطابها، لكن أعلنت الأكاديمية مؤخرًا أنها ستستقبل الممثلة، البالغة من العمر الآن 75 عامًا.

لإجراء محادثة في متحف الأكاديمية الذي افتتح حديثًا، كما قدمت اعتذارًا مكتوبًا عن أحداث حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 1973.

وكتب رئيس الأكاديمية المنتهية ولايته ديفيد روبين: “الإساءة التي تعرضت لها بسبب هذا البيان كانت غير مبررة، العبء العاطفي الذي عايشته والذي كلفها حياتها المهنية لا يمكن تعويضه لفترة طويلة، لم يتم الاعتراف بالشجاعة التي أظهرتها، لهذا نقدم اعتذارنا وإعجابنا الصادق”.

أكاديمية الأوسكار تقدم إعتذار لـ ساشين ليتلفيزر

قدمت أكاديمية الأوسكار مؤخراً بيان اعتذرت للسيدة ليتلفيزر بعد ما يقرب من 50 عامًا من الواقعة الشهيرة في حفل توزيع جوائز الأوسكار في عام 1973.

والتي أثارت ضجة في الحفل على إثر انتقادات بشأن الصور النمطية للأمريكيين الأصليين في وسائل الإعلام، وكان ظهورها في الحفل.

وهي المرة الأولى التي تقف فيها امرأة أمريكية من السكان الأصليين على خشبة المسرح في حفل توزيع جوائز الأوسكار، من أشهر اللحظات الفارقة في تاريخ حفل توزيع الجوائز الأشهر على الإطلاق.

مقالات ذات صلة