أفلام الشحات مبروك أرنولد شوازنجر السينما المصرية

مجموعة أفلام الشحات مبروك ملك الأكشن و الحركة في السينما المصرية

أصبح الفنان الشحات مبروك مثلا يحتذي به لكثير من الشباب محبي رياضة كمال الأجسام لانه يعتبر أول ممثل يعمل بالتمثيل و كمال الأجسام معا ليطلق عليه الجمهور أرنولد شوازنجر العرب.

وواجه الفنان الشحات مبروك العديد من الصعاب في مشواره الفني حينما شاهد إحدي أفلام الحركة و الأكشن الأجنبية

التي كان بطلها لاعب كمال أجسام و من هنا بدأ في التفكير بالتمثيل و ممارسة رياضته المفضلة معا.

وقد فاز الشحات مبروك ببطولة العالم في كمال الأجسام 11 مرة بداية من عام 1987 و كان يقوم بالتدريب

بالعديد من الأدوات التي صنعها بنفسه وكان يقطع مسافات طويلة سيرا علي قدميه للمشاركة في مسابقات و بطولات كمال الأجسام.

وهنا نستعرض بعض من أفلام الفنان ولاعب كمال الأجسام الشحات مبروك التي حققت له شعبيه كبيرة وسط جمهور السينما حين عرضها.

فيلم الشجعان

تدور أحداثه حول مجموعة من رجال المخابرات تتصدي لتشكيل عصابي يقوم بخطف أحد الشخصيات العسكرية

في دولة اليونان و له علاقة بالجاسوسية و إسرائيل.

الفيلم من إنتاج عام 1992 و قصة و سيناريوو حوار طارق النهري و بطولة الفنان محمود ياسين و الفنان ممدوح عبد العليم و سحر رامي.

فيلم مصيدة الذئاب

تدور أحداثه حول ثلاثة شباب أصدقاء لهم مشاكلهم الخاصة اولهم شاب ثري يفتقد الحنان من الأسرة

و يعاني من التفكك الأسري و الثاني يعاني من الإنحراف.

والثالث يعاني من مشكلة الفقر المدقع.

الفيلم من إنتاج عام 1994 و يشاركه البطولة الفنانة نهلة سلامة و إخراج إسماعيل جمال.

فيلم اللومنجي

تدور أحداثه حول الرجل الفقير صابر الذي يعاني من ظروف الفقر و يحاول تربية إبنائه الشاب المعاق و أخته الطالبة في كلية الحقوق.

و يضطر لقضاء عقوبات بالسجن بدلا من أخرين في السجن للحصول علي أموال.

الفيلم من إنتاج عام 1996 و بطولة الفنان علاء ولي الدين والفنانة نهلة سلامة و إخراج سعيد جمال.

فيلم أبو خطوة

تدور أحداثه حول الشاب الذي يعمل مدرس تربية رياضية و يهوي حل الفوازير و المسابقات

و يقوم بالفوز في إحدي المسابقات و تكون الجائزة شقة في مدينة القاهرة و يقوم ببيعها

و الحصول علي أموالها و إيداعها في شركة توظيف أموال.

ويكتشف أنها شركةوهمية و يحاول الوصول إلي صاحبة الشركة بعد هروبها.

ويحاول إستعادة خطيبته إيضا بعد خطفها و الفيلم من إنتاج عام 1998 و بطولة الفنانة حنان شوقي و إخراج يوسف أبو سيف.

 

اقرأ أيضا