عرض الموسم الثانى من مسلسل “The Witcher” على شبكة نيتفليكس

أصدرت نتفليكس صور البوسترات الرسمية لشخصيات المسلسل، والذي سيعرض عالمياً على نتفليكس يوم الجمعة ١٧ ديسمبر

تم عرض الإعلان الرئيسي بحضور كل من المؤلفة والمسؤولة عن الرؤية الفنية المسلسل لورين شميت هيسريش، وأبطال العمل “جوي باتي”  في دور Jaskier و”كيم بودينا” في دور Vesemir، بالإضافة الى مصمم الديكور “أندرو لوز” ومصممة الأزياء “لوسيندا رايت”، وأصدرت نتفليكس أيضاً صور البوسترات الرسمية لشخصيات المسلسل، والذي سيعرض عالمياً على نتفليكس يوم الجمعة ١٧ ديسمبر.

أحداث الموسم الثانى من مسلسل “The Witcher”

مسلسل The Witcher مستوحى من سلسلة كتب الفانتازيا الأكثر مبيعاً، هو قصة ملحمية عن العائلات والقدر. القصة التي تدور حول المصائر المتداخلة لثلاثة أفراد في العالم الواسع لـ The Continent، حيث يتصارع البشر، الجان، السحرة (Witchers)، الـgnomes والوحوش لكي يعيشوا ويزدهروا، حيث يصعب التعريف بين الخير والشر.

سوف تنطلق  أحداث الموسم الجديد من حيث أنتهى الموسم الأول والذي سَرد لنا طرق كل من “جيرالت” وسيري” حتى تشابكت مصائرهم في نهاية أحداث الموسم الأول، ومن هنا ستتبدل الأحوال بالموسم الجديد.

قصة نجاح مسلسل “The Witcher”

كان الظهور الأول لقصص “The Witcher” فى الثمانينات، والتي قدمها لنا الكاتب البولندي المميز “أندريه سابكوسكي”، وتحديداً عام 1986م، والتي كتبها من أجل المشاركة في مسابقة إحدى المجلات البولندية، وبالرغم من أنها قدمت عالماً خيالياً مميزاً إلا أنها لم تتمكن من الحصول سوى على المرتبة الثالثة بالمسابقة.

لم ييأس “أندريه” آنذاك تجاه هذا العالم المميز، وقدم لنا أولى رواياته الطويلة عام 1992م، وهي رواية “Sword of Destiny”، ثم توالت الإصدارات حتى أصبحت تملك تلك السلسلة شهرة كبيرة داخل “بولندا” والقليل من البلدان المجاورة، ولكن العامل الأكبر في نجاح تلك الروايات كان بفضل أستوديو “CD Projekt Red”، والذي قرر أن يحول تلك الروايات إلى لعبة فيديو، وليس مجرد لعبة فيديو عادية، بل الأفضل على الإطلاق.

حظي الجزء الأخير من السلسلة على لقب اللعبة الأفضل في 2015م، وهو الأمر الذي ساهم في شهرة وانتشار تلك الروايات بشكل ضخم لم يكن يتوقعه “أندريه” نفسه، وبسبب هذا النجاح استطاع أن يجذب انتباه واحدة من أكبر الشبكات العالمية وهي شبكة Netflix والتي قررت تحويل هذا العمل إلى مسلسل بميزانية قوية وبإمكانه أن ينافس كبار أعمال الفانتازيا التي أصبحت منتشرة في السنوات الماضية.