يسرا اللوزي بالأبيض فى جنازة والدها ونجوم الفن يقدمون التعازى

ظهرت يسرا اللوزي في الجنازة وهي ترتدي الملابس البيضاء

انتشر فيديو للفنانة يسرا اللوزي على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة أثناء جنازة والدها الفنان والمخرج المسرحي محمود اللوزي الذي توفي صباح الإثنين بشكل مفاجئ، حيث ظهرت يسرا اللوزي في الجنازة وهي ترتدي الملابس البيضاء، وتم تشييع جثمان الفنان الراحل من مسجد الزمالك بالعاصمة المصرية القاهرة، وشهدت الجنازة حضور عدد كبير من الأصدقاء المقربين من الفنانة المصرية في وقت غاب زملائها في الوسط الفني عنها.

النجوم يقدمون التعازي

قدم العديد من النجوم التعازي في الساعات الأخيرة وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وكان من بينهم المخرج رامي إمام الذي نشر صورة للفنان والمخرج الراحل محمود اللوزي وكشف عن مدى التأثير الكبير الذي تركه في حياة رامي إمام وأنه كان سبب في عشقه للمسرح، وقدم رامي إمام التعازي لأسرة الفنان والمخرج الراحل.

حيث كتب رامى إمام : “الراجل ده هو اللي حببني في المسرح، برغم أني مولود في المسرح، قضيت معاه أحلي سنين حياتي في الجامعة، اشتغلت معاه كممثل وأنا طالب في الجامعة و كان عندي عشرين سنة، غير وجهة نظري عن المسرح والأدب المسرحي بأسلوبه اللذيذ وخفة دمه، كنت تحسه أخوك قبل ما يكون أستاذك، أهلاوي حتى النخاع”.

وأضاف رامي إمام: “تتلمذ على يده أجيال وأجيال وكان لسه بيدرس وبيمثل وبيخرج لحد آخر يوم في حياته، رحم الله أستاذي ومعلمي دكتور محمود اللوزي، ربنا يرحمه ويغفر له ويدخله فسيح جناته و يصبر أهله، خالص العزاء ليسرا وأحمد و سوسن”.

كما نعت بشرى والد الفنانة يسرا اللوزي في رسالة نشرتها عبر حسابها على “انستجرام” أكدت فيها على دور الفنان الراحل في حياة العديد من النجوم فكتبت: “وداعا الدكتور محمود اللوزى، الحزن عليه ليس مجرد حزن عادى على انسان فارق الحياة ولكن حزن على ما يمثله محمود من رمزية تتمثل فى إيجابياته وروحه الحلوة وسماحته اللى بتستوعب أنماط من البشر على اختلافهم و تنوعهم”.

كما كشفت بشرى عن سبب الحب الكبير للفنان الراحل محمود اللوزي من قبل العديد من تلاميذه فكتبت: “الحزن عليه لحبه للحياة والفنون والابداع لأستاذيته المختلفة والاستثنائية فى تدريس أجيال وجعلهم يحبون ما يدرسون ويحبون المعلم ويحترمونه وقدرته على تحويلهم من طلبة إلى أصدقاء وابويته المختلفة الديمقراطية والحنونة والداعمة لأولاده وأولاد غيره وعشقه للفن ببساطة بدون لوى دراع”