أفلام سينمائية لا تنسى للسندريلا سعاد حسني

أفلام سعاد حسنى التى لا تنسى

استطاعت سندريلا السينما المصرية، الفنانة القديرة سعاد حسني، أن تترك تاريخا حافلا من الأعمال السينمائية المهمة والبارزة والتي قدمتها خلال مسيرتها التي قاربت من 90 عمل فني، حيث استطاعت سعاد حسني أن تترك بصمتها، من خلال أعمالها التليفزيونية والسينمائية، لكن هناك عدة مشاهدت علقت فى أذهان جمهورها حتى الأن، فى هذا المقال سوف نستعرض أهم هذه المشاهد.

فيلم “حسن ونعمية”

كان أول فيلم سينمائي للسندريلا “حسن ونعيمة” في عام 1959 والذي شاركت في بطولته مع المطرب المصري الشهير محرم فؤاد، وتظهر سعاد حسني التي تجسد شخصية “نعيمة” في المشهد وهي تعبر عن إعجابها الشديد بصوته وبشخص “حسن” محرم فؤاد، لتكشف الفنانة الشابة في هذا الوقت عن موهبتها الكبيرة وكذلك تحويلها إلى نجمة تتصدر بعد ذلك بطولة مجموعة من أبرز الأفلام في تاريخ السينما.

فيلم “إشاعة حب”

سعاد حسني شاركت في فيلم “إشاعة حب” مع الفنان عمر الشريف والذي تم إنتاجه 1960 وظهرت فيه الفتاة المدللة التي يسعى أحد أقاربها للتقرب منها لكن لا يفهم لغة العصر الذي تعيشه هي، سعاد حسني نجحت في العديد من مشاهد الفيلم أن تثبت للمرة الثانية  حضورها وتواجدها القوى بعد تحولها من فتاة ريفية في فيلم “حسن نعيمة” لفتاة تعيش في عالم استقراطي، وتحديدا في المشهد الذي تواجه فيه عمر الشريف وتكشف له عن إعجابها به.

فيلم “صغيرة على الحب”

فيلم “صغيرة على الحب” إنتاج 1966 الذي شاركت فيه الفنانة سعاد حسني من أبرز الأفلام في مسيرتها الفنية وقد قدمت الفنانة العديد من المشاهد المهمة وتحديدا تجسيدها لشخصية طفلة وكذلك لفتاة ناضجة، ويعد الأوبريت الغنائي الذي قدمته والذي حمل عنوان “الحلوة لسه صغيرة” عن موهبتها في عالم التمثيل وكذلك الغناء من المشاهد التي حفرت في عقول ووجدان محبي الفنانة الراحلة.

فيلم “أميرة حبي أنا”

حيث قدمت سعاد حسني أغنية “الدنيا ربيع” التي كتبها الشاعر صلاح جاهين، وقام بتحلينها الموسيقار كمال الطويل، في فيلم “أميرة حبي أنا” الذي عرض لأول مرة عام 1975، وحقق نجاحا كبيرا، لكن كذلك نجحت الأغنية وتركت سعاد حسني عمل سينمائيا واغنية لا يزال يتذكرهما الجمهور كل عام.