فى الذكرى الـ86 لميلاد جارة القمر فيروز..ما هي قصة أغنية “كيفك أنت”

الذكرى الـ86 لميلاد جارة القمر فيروز و قصة أغنية "كيفك أنت"

اليوم 21 من شهر نوفمبر، هو عيد ميلاد جارة القمر المطربة فيروز، حيث يحتفل عشاق النجمة الكبيرة بعيد ميلادها الـ 86، وتعد جارة القمر واحدة من أعظم الأصوات التى سكنت القلوب، ونحتت فى الوجدان أعذب الألحان الممزوجة بكلمات العروبة العذبة.

وُلدت فيروز فى جبل الأرز بلبنان في الحادى والعشرين من نوفمبر عام 1935 لوالديها وديع حداد وليزا البستانى، نشأت في حى زقاق البلاط في بيروت، حيث كان والدها يعمل في محل طباعة صغير، ودرست في مدرسة القديس جوزيف في بيروت، حتى اضطر والدها لنقلها إلى مدرسة عامة خلال فترة الحرب العالمية الثانية، ومنذ صغرها كانت تحب أن تغنى أغانى أسمهان وليلى مراد.

رواد تويتر يحتفلون بذكرى ميلاد فيروز

ضج موقع تويتر بآلاف التغريدات التي عبر من خلالها المتابعون عن حبهم وفخرهم لأيقونة الفن اللبنانين متمنين لها دوام الصحة والسعادة في حياتها، مؤكدين على أنها ما تبقى من لبنان الجمال والفن والإبداع والحياة.

قصة أغنية “كيفك أنت”

الأغنية غنتها فيروز لابنها زياد الرحبانى حين هجر لبنان ليتزوج بحبيبته دلال كرم، وسافر زياد ليركض وراء حبه ولم يكن قد أبلغ أحدًا بموعد عودته، وعندما عاد كان برفقة صاحبه في لبنان، الذى عاد إليه فجأة فقابل فيروز، وسألته كيف انت عم بيقولوا صار عندك ولاد، أنا والله كنت مفكرتك براة البلاد”.

استمرت كواليس تحضير أغنية “كيفك أنت” 4 سنوات، حيث كتبها الرحباني كلمات الأغنية من وحي حديثه مع فيروز وعرضها عليها، وترددت فيروز قبل أن تغنيها وكيف أقنعها بها، وذهب زياد إلى زيارة فيروز في منزلها ومعه شريط يحمل الأغنية بصوته وطلب منها أن تستمع لها.

فقالت فيروز، عندما تأتي الكهرباء ولكن زياد أصر على أن تسمعها في وجوده، حتى يوضح لها الكلمات، وجلست فيروز تستمع للأغنية في سكون، ثم سألت زياد: “هيدي شو بدنا نعمل فيها” واستغربت فيروز الكلمات، خصوصاً ملا أنت  فترك لها زياد الأغنية لتسمعها وتقرر، لكنها أخذت 4 سنوات حتى وافقت على غنائها، ومازالت الأغنية محفورة فى قلوب جميع محبى جارة القمر فيروز.