رسالة من الفنان محمد عطية بعد فسخ خطبته من ميرنا الهلباوي للمرة الثانية

محمد عطية يفسخ خطبته من ميرنا الهلباوي

نشر الفنان محمد عطية عبر حسابه على “انستجرام” رسالة تحدث من خلالها عن عامل الوقت الذي يجعل كل شخص يكتشف الأزمات التي كانت تحكم علاقاته العاطفية وإصراره في وقت من الأوقات على استكمالها رغم الأضرار الكبيرة التي تحدث له بسببها، وأكد محمد عطية أن هذا الإصرار يأتي كنوع من الخوف من انتهاء العلاقة، وتأتي رسالة محمد عطية بعد أسابيع من انفصاله عن خطيبته السابقة ميرنا الهلباوي، وفي الذكرى الأولى لخطوبتهما التي تم الإعلان عنها في شهر نوفمبر 2020.

فقال محمد عطية: “كلنا في حياتنا مرينا بعلاقات عاطفية كنا مدركين فى نص طريقها إن إحنا مع الشخص الغلط  سواء كان بسبب إختلاف الشخص عننا أو بسبب إن الشخص نفسه مؤذى لينا نفسيا، ورغم إدراكنا و شبه اليقين اللى بنكون فيه بنختار نكمل على أمل إن المعجزة تحصل و الشخص يتغير وللأسف المعجزة ما بتحصلش، فتبدأ العلاقة اللى كانت أجمل حاجة فحياتنا تتحول لكابوس عايشينه و مختارين نكمل فيه بكامل إرادتنا”.

كما أكد على أهمية اتخاذ قرار إنهاء أي علاقة يكتشف فيها أحد الأطراف أنه غير قادر على الاستمرار فيها، وطالب كل شخص في هذه العلاقات بعدم الاستسلام للخوف الذي يجعله رافض لفكرة إنهاء العلاقة، فقال: “عادة ده بيكون نابع من الخوف، الخوف من ضياع كل المجهود اللى بذلناه فى العلاقة على الأرض، الخوف من إنك تشوف الشخص اللى معاك بيحب حد غيرك، الخوف من البداية من الأول مع حد جديد و إزاي هتتعود عليه و تقدر تبنى ذكريات من الأول معاه، و تبدأ تسأل نفسك هو أنا هلاقى حد اتعود عليه كده و يفهمنى كده والحقيقة إن دي كدبة الوقت هو اللي خلق التعود ده و الفهم ده”.

وأضاف: “صعوبة القرار هى اللي بتخليكً تدى لنفسك أعذار عشان تكمل، فرق كبير بين إنك تحب حد و إنك تكون خايف تعيش من غيره الحب المفروض أنه بيغير حياتك للأحسن، الخوف بيخليك تتقبل الأذى و تقنع نفسك بيه، ما تسلمش أبدًا لفكرة الخوف من اللى جاي هتلاقى حد يفهمك ؟؟ اه هتلاقى”.

أشار كذلك أن انتهاء أي علاقة ليس نهاية العالم كما يتصور البعض، مشيرا أن كل شخص قابل للتعويص وليس العكس، وأن انتهاء علاقة طويلة لا يعني نهاية العالم فقال نجم النسخة الأولى من برنامج ستار أكاديمي: “ما هو من الاساس اللى أنت ( بتقنع نفسك أنه فاهمك ) مخليك عايش غير سعيد، الفهم مش نكته بتضحكوا عليها سوا، أو اغنية سمعتوها بتفكركو ببعض أو مكان ليكو ذكرى فيه،  الفهم إنك تعيش حياتك بشكل مريح مع شخص ما يأثرش عليك سلبيا ويخلي ثقتك بنفسك تنهز، لو أنت مع الشخص الغلط وأنت مدرك ده إمشى”.

وأختتم عطية رسالته حيث كتب: “عشان كل يوم بيعدى عليك وأنت مكمل بتخسر أكتر و بتعيش في مسكن للألم هيخلي الألم فى الأخر أكبر، مافيش حد البعد عنه نهاية العالم ومافيش حد غير قابل للتعويض لو خسرته غير نفسك”.