“قد لا نرى بعضنا لفترة”..هكذا ودع البروفيسور أبطال La casa de papel

البروفيسور يودع أبطال La casa de papel 

المسلسل الإسباني الشهير La casa de papel، بدأ عرض الجزء الثاني من الموسم الأخير منه صباح اليوم الجمعة على منصة نتفليكس، وسط حالة حفاوة وترحيب كبير، وتصدر اسم المسلسل الترند بمجرد بدء عرض الحلقات التي نودع من خلالها المسلسل الشهير.

كما كشف بطل العمل ألفارو مورتي الشهير بالبروفيسور عن كواليس اليوم الأخير من تصوير أحداث الموسم الأخير ومشاعره تجاه انتهاء العمل تمامًا، وأكد أنه تلقى وقتها رسالة من كتاب العمل لكنه لم يتمكن من قرائتها لدقائق معدودة لأنه لم يستطع منع نفسه من البكاء وذلك بحسب ما صرح به لـwionews.

البروفيسور يودع أبطال La casa de papel

كان ألفارو مورتي نشر مجموعة صور عبر حسابه الرسمي على إنستجرام، للترويج لآخر حلقات المسلسل، وظهر فيها مع باقي طاقم العمل في حفل أقيم قبل يومين للاحتفال بنهاية المسلسل الشهير.

وكتب ألفارو في التعليق على الصور: “لقد أوشكنا على الانتهاء، شكرًا لكم جميعًا، ستكونون في قلبي دائمًا”، وظهر النجم العالمي ألفارو مورتي مع أبطال المسلسل الشهير، حيث يريد أن يعرف الجميع كيف سينتهي المطاف بأشهر فرقة من اللصوص، خاصة بعد أن ازدادت الأمور سوءاً عندما ارتكب البروفيسور أكبر خطأ فى حياته.

ولفت إلى أن المسلسل الشهير لديه تأثير كبير على حياته ويعتبر الموسم الأخير بمثابة وداع لزملائه الذين ربما لم يرهم جميعًا معًا لفترة طويلة في السنوات المقبلة.

أحداث لا تُنسى  في “La casa de papel”

تناولت أحداث الجزء الأول من الموسم الخامس والأخير من مسلسل La Casa De Papel احتجاز العصابة داخل بنك إسبانيا لأكثر من 100 ساعة، وتمكنوا من إنقاذ لشبونة، لكنهم خسروا أحد أفراد العصابة، وهو ما يمثل أكثر اللحظات الصعبة التي واجهتهم، وعلى الرغم من ذلك، وبالإضافة إلى أعظم التحديات حتى الآن، تضطر العصابة لوضع خطة لإخراج الذهب دون أن يلاحظ أحد.

ملخص الجزء الخامس من La casa de papel

هذا الجزء فيتكون من 5 حلقات، وتدور قصته عن الأحداث التي حدثت بعد أن فارقت طوكيو (Úrsula Corberó) الحياة، وسط تهديدات بالقبض على العصابة.