حكاية الجميلة والقزم| حول الفيلم الرومانسي Cyrano “سيرانو”

مئات السنين بين قصة حب الفارس العربي “عنترة بن شداد” من الجزيرة العربية لإبنة عمه “عبلة”، وقصة حب الفارس الفرنسي “سيرانو دي برجراك” وإبنة عمه “روكسان”، وكلاهما خلد في التاريخ بسبب قصة حب ميلودرامية، وكلاهما عانى من أزمات إجتماعية تتعلق بالدمامة أو لون البشرة، وهى في تلك الأزمنة القديمة كانت وصمات عار لم تمحها ثقافة ونبل وشهامة صاحبها.

“عنتر وعبلة” و “الجميلة والقزم”

كانت عُقدة “عنترة” أنه كان عبداً أسود البشرة، ورغم حصوله على حريته، لم يكن بإمكانه تغيير لون بشرته، ولم تشفع له شجاعته وبلاغته كشاعر حينما رغب الزواج من حبيبته وابنة عمه “عبلة”، ورفضت عائلتها أن ينتسب إليها رجل أسود، حتى لو كان من نفس العائلة.

لا يختلف الوضع كثيراً في حكاية حب الفارس “سيرانو” لإبنة عمه “روكسان”؛ فقد وقف أنفه الكبير ودمامته عائقاً أمام هذا الحب (قصر القامة في الفيلم)، ولكن “سيرانو” لم يجرؤ على البوح بحبه، ورغم علاقتها الودودة بإبن عمها الفارس النبيل، لم تشعر “روكسان” بالحب نحوه، بل كانت مُغرمة بشخص أخر يتمتع بالوسامة، لكنه يفتقر للفصاحة والقدرة على التعبير عن مشاعره، وهى أمور تهمها بصورة كبيرة.

الفيلم الرومانسي Cyrano “سيرانو”

الفيلم من إخراج البريطاني “جو رايت”، الذي إشتهر بتقديم معالجات سينمائية مأخوذة عن أعمال روائية كلاسيكية شهيرة؛ منها Pride & Prejudice “كبرياء وتحامل” و Atonement “الكفارة”، و Anna Karenina “آنا كارينينا”، وفيلم “سيرانو” امتداد لاهتمامه الخاص بالأعمال التي تدور في الأزمنة القديمة.

فيلم Cyrano “سيرانو” فى مهرجان البحر الأحمر

اختار مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الفيلم الموسيقي الرومانسي Cyrano “سيرانو” بطولة “بيتر دينكلاج” و”هالي بينيت“، وإخراج “جو رايت” كفيلم إفتتاح دورته الافتتاحية.

الفيلم الفيلم الرومانسي Cyrano “سيرانو”، أحد الأعمال السينمائية اللافتة هذا العام، ويقدم قصة حب مستحيلة، في إطار غنائي إستعراضي، ويتناول بالإطافة للفكرة الرومانسية صورة لأزمة قبول المجتمع للأخر، والذي قد يكون إختلافه في الشكل أو اللون، وتدور الأحداث في فرنسا خلال القرن السابع عشر، وتتناول واحدة من حكايات الحب، التضحية والفروسية.

مقالات ذات صلة