أخبار النجوم

بعد رسوبها ثلاث مرات| كيم كارداشيان على أعتاب خطوة واحدة من ممارسة مهنة المحاماة

كشفت كيم كارداشيان، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أنها اجتازت اختبار في القانون، وهو أول اختبارين مطلوبين للتأهل لممارسة مهنة المحاماة في ولاية كاليفورنيا.

كيم كارداشيان تحتفل بنجاحها

احتفالًا بنجاحها، كتبت كيم كارداشيان: “عندما أنظر إلى المرآة، أشعر بالفخر حقًا تجاه نفسي”، مضيفةً: “لقد رسبت في هذا الامتحان ثلاث مرات في عامين، لكني كنت أعود في كل مرة وأدرس بجد، وأحاول مرة أخرى حتى أتممت ذلك”، وأوضحت أن والدها الراحل المحامي روبرت كارداشيان سيكون فخوراً للغاية، وأضافت أنها تتمنى لو عرف أن هذا هو طريقها الآن.

كيم كارداشيان تحقق المستحيل

وجهت كيم  كارداشيان الشكر لأساتذة القانون الذين قدموا محاضرات يومية لمدة أربع ساعات في مؤتمرات الفيديو والاختبارات الأسبوعية، وكانت قد أعلنت في عام 2019 عن رغبتها في المضي قدمًا والتأهل في القانون، وبدون الحصول على درجة جامعية.

كانت  كيم كارداشيان تدرس في مسار تدريب مهني بديل تحت إشراف المحامين، وقالت كيم كارداشيان إنها قيل لها سابقًا أن من المستحيل تحقيق هدفها وأنه أصعب من طريق كلية الحقوق التقليدية، لكنها أصرت على مهنة المحاماة لتسير على خطى والدها الراحل، الذي اشتهر بالترافع في قضايا كبيرة.

كيم كارداشيان و تغيير نظام العدالة

يُعرف الاختبار أيضًا باسم امتحان طلاب السنة الأولى في القانون، وفقًا لموقع نقابة محامين ولاية كاليفورنيا على الإنترنت، واعتمادًا لدرجات النجاح الأخيرة، ستظل كيم كارداشيان في مزيد من الدراسة وامتحان نقابة آخر في طريقها إلى التأهيل لممارسة المحاماة.

باستخدام شهرتها المؤثرة بطريقة مختلفة، أعربت كيم كارداشيان بشكل متزايد عن دعمها لحملات تغيير نظام العدالة في الولايات المتحدة، حيث ضغطت من أجل العفو في قضايا فردية، وانتقدت الأحكام الطويلة التي صدرت بحق الجناة لأول مرة، والتأثير غير المتناسب الذي يمكن أن يتركه القانون على مجتمعات الأقليات.

كيم كارداشيان تسير على خُطى والدها

يُذكر أن الراحل روبرت كارداشيان هو نفسه كان محامياً، اشتهر بكونه جزءًا من الفريق القانوني الذي ترافع عن نجم كرة القدم الأمريكي السابق أو جيه سيمبسون في محاكمة جريمة قتل زوجته وصديقها في قضية أثارت الرأي العام عام 1995.

مقالات ذات صلة