” الحب هو الذي يجعلك تبتسم”| وصلة غزل بين درة وزوجها وصور رومانسية وسط الثلوج

شاركت الفنانة التونسية درة الجمهور اليوم عدة صور رومانسية لها مع زوجها هاني سعد، وذلك في أحدث ظهور لهما من أجازتهما الشتوية، واستعرضت درة رومانسيتها مع زوجها وسط الثلوج.

وصلة غزل بين درة وزوجها

كشفت التونسية درة للجمهور، عن الأجواء الرومانسية التي تعيشها مع زوجها وسط الأجواء الشتوية، وتغزلت بزوجها في تعليقها على الصور، ووجهت إليه رسالة رومانسية وقالت:” الحب هو الذي يجعلك تبتسم عندما تكون متعب”.

وتفاعل هاني سعد مع رسالة زوجته درة الرومانسية، وتبادل معها الرسائل الرومانسية وقال:”بحبك يا حبيبتي.. ربنا يخليكي ليا”، ولاقت صور درة مع زوجها وسط الثلوج تفاعل كبير من الجمهور وزملائها النجوم.

والذين أبدوا أعجابهم برومانسيتهما، ومنهم الفنانة جومانا مراد، والتي كتبت لهما:”حبايبي ربنا يسعدكم”، وكذلك الفنانة حنان مطاوع، والتي كتبت لدرة:”ربنا يديم عليكي الفرحة”.

صور درة وزوجها

درة وزوجها
 

أخر أعمال درة الفنية

نشرت الفنانة درة في الفترة الأخيرة عدة صور لها من أجازتها الشتوية، وتألقت درة وسط الثلوج، وذلك بعد آخر أعمالها الفنية في فيلم “الكاهن”، والذي يعرض حالياً، ويشارك به مجموعة كبيرة من النجوم ومنهم إياد نصار وحسين فهمي ومحمود حميدة وجمال سليمان.

ونشرت درة مؤخراً رسالة للجمهور بعد عرض الفيلم وقالت:” شكرا لكم على استقبالكم العظيم لفيلم الكاهن وردود الأفعال الايجابية والإيرادات والاهتمام ولمن لم يشاهد الفيلم بعد أتمنى أن تستمتعو به وفي إنتظار آراءكم.. اتفرجتو على فيلم الكاهن المعروض حاليا في السينما؟ و ما رأيكم في فيروز الشهاوي؟”

ولم تكشف الفنانة درة عن أعمالها الجديدة في 2022، وكذلك لم تحسم حقيقة مشاركتها في موسم رمضان المقبل، وذلك بعدما شاركت العام الماضي في مسلسل “بين السما والأرض” مع هاني سلامة، في حين كانت آخر أعمالها الدرامية في مسلسل “زي القمر” في حكاية “غالية” والتي عرضت العام الماضي.

وفاة جدة الفنانة درة

كما أعلنت الفنانة التونسية درة فى اواخر العام الماضى وفاة جدتها “صوفي”، ونشرت عدة صور لها مع جدتها الراحلة على حسابها الشخصي بفيسبوك، وكشفت عن لحظات نادرة لها معها منذ طفولتها إلى الوقت الحالي.

وودعت درة جدتها برسالة مؤثرة، عبرت بها عن حزنها العميق لرحيلها، وقالت:” كنت أود أن أراك، أتأمل وجهك الجميل على الرغم من آثار الزمن والتجاعيد، كنت أرغب في حملك بين ذراعي حتى للمرة الأخيرة..”.

مقالات ذات صلة