وفاة موسى جيه نجم مسلسل “The Walking Dead” بطلق ناري

وفاة موسى جيه نجم مسلسل "The Walking Dead"

أفادت صحيفة الإندبندنت أن موسى جيه موسلي تم العثور عليه ميتًا متأثرًا بجراحه جراء طلق ناري داخل سيارته يوم الأربعاء الماضي في ستوكبريدج بـ جورجيا، حسبما صرح أقاربه لوسائل الإعلام.

وفاة موسى جيه موسلي بطلق ناري

قالت الجهات الأمنية في بيان أنه جاري التحقيق في وفاته باعتبارها عملية انتحار محتملة، ولم يصدر بيان رسمي بشأن الظروف المحيطة بوفاته، وقال أقاربه إنهم لم يعرفوا أي تفاصيل عنه منذ 23 يناير.

وقدموا على إثر ذلك بلاغًا في مركز الشرطة يوم الأربعاء، ثم اتصلوا بشركة أمن السيارات، التي تتبعت سيارته إلى حيث تم العثور على جثته في ذلك اليوم.

وقالت تاباثا مينشو، وكيلة أعمال موسلي لشبكة فوكس نيوز في بيان: “لقد أحبه الجميع، وأحب معجبيه بقدر ما أحب عائلته وأصدقائه، كان دائمًا متحمسًا للعمل”، وجاء في حساب مسلسل “Walking Dead” الرسمي على تويتر: “أفكارنا ودعواتنا مع فرد من أفراد طاقمنا موسى جيه موسلي”.

في حين قال الممثل الأمريكي جيريمي بالكو، الذي ظهر معه في المسلسل بشخصية آندي، إنه حزين بسبب أخبار وفاته، موضحًا أنه كان مجرد إنسان طيب ورائع، وكتب: “سوف نفتقدك يا صديقي”.

من هو موسى جيه موسلي

وُلد موسى جيه موسلي في ولاية ساوث كارولينا، وكان قد احتفل للتو بعيد ميلاده الحادي والثلاثين في 23 ديسمبر، درس القانون الجنائي في جامعة ولاية جورجيا من 2010 إلى 2016، شارك في عام 2009 في أفلام مميزة مثل “Joyful Noise” و”The Internship”.

وحصل على دوره الشهير في عام 2012، حيث ظهر في مسلسل “The Walking Dead” كواحد من كائنات الزومبي حتى عام 2015، وفي أغسطس 2012، ظهر في غلاف مجلة انترتينمنت ويكلي مع الممثلة داناي جوريرا.

معلومات عن مسلسل “The Walking Dead”

المسلسل مقتبس من قصة مصورة، ويتناول مجموعة أشخاص هم الناجون من كارثة تسبب بها فيروس يحول الموتى إلى أموات أحياء يتغذون على البشر، وينقلون العدوى إليهم.

فتبدأ الأحداث عند استيقاظ ضابط شرطة من الغيبوبة التي دخل بها لفترة نتيجة ﻹصابته بطلق نارى أثناء عمله، ليجد أن العالم قد تم اجتياحه من قبل الموتى الأحياء،فيحاول العودة إلى أسرته ولم شملهم مع عدد من الناجين الآخرين ليواجهوا العديد من المواقف الصعبة طوال رحلتهم.

وحقق المسلسل نجاحًا ضخمًا منذ إطلاقه عام 2010، وبلغ ذروته في الموسم الخامس الذي بلغ عدد مشاهدي حلقته الأولى رقما قياسيا هو 17,3 مليون مشاهد، وهو الأعلى لبرنامج غير رياضي في تاريخ التلفزيونات الأمريكية المشفرة.

ثم عانى المسلسل تراجع الإقبال على التلفزيونات المشفّرة بفعل منافسة منصات البث التدفقي، حتى انخفض عدد مشاهدين للمرة الأولى إلى ما دون عتبة الملايين الثلاثة في مارس الفائت.