قصة حب مريرة، إكتئاب وإعتزال مبكر..محطات مُبكية فى حياة باسل خياط

لمح النجم السوري باسل خياط، من خلال برنامج “ABTalks” الذي يقدمه الإعلامي الإماراتي أنس بوخش عبر قناته الرسمية بموقع “يوتيوب“، الى امكانية اعتزاله الفني مبكرا، وتحدث عن فترة اكتئابه حيث لم يتمالك دموعه، فأشار الى ان معاناته مع الاكتئاب بسبب الأزمة التي تتعرض لها بلاده سوريا.

باسل خياط يتحدث عن إكتئابة

قال النجم السوري باسل خياط: “عانيت من الاكتئاب بسبب أزمة بلدي سوريا، ورأيتها تنهار أمامي، والقلق أصبح جزءا من شخصيتي وشعرت أني وحيد في هذا العالم.

ومسؤول عن عائلتي بالكامل وكأني حبيس”، ولفت ان فترة اكتئابه استمرت عامين على الرغم من وجوده في سوريا، مضيفا :”لم اتكن اتوقع ان تمر سوريا بهذه الأزمة، وأنا شخص حساس جدا لدرجة مرعبة، وكنت أعاني من هواجس وأرى كل شيء سلبي ومستقبل قاتم”..

كما أكد بأنه حاول الخروج من حالة الاكتئاب عبر مهنته، فتابع قائلا :” الحل الوحيد هو مهنتي لكي أحافظ على عائلتي، ولكني ابتعدت عنها وبدأت أشعر بأن الكاميرا عدو، بسبب الاكتئاب ووزني نزل جدا ودقني كبرت ونسيت من أنا،.. وكأني لست موجودا في الحياة”.

باسل خياط عن عمر العشرينات

الفنان باسل خياط تطرق الى مرحلة العشرينات من عمره حيث عاش قصة حب مريرة استمرت لمدة 6 سنوات، وقال انه بعد انتهاء العلاقة ظل يعاني لفترة من كثرة التفكير بحبيبته وتجربته هذه، واصفًا أنها كانت تحاصره بكل مكان حتى قرر الذهاب لطبيب نفسي ليساعده في الخروج من حالته.

وتحدث باسل ايضا عن تعلقه بـ زوجته ناهد زيدان مؤكدا أنه لايحبها وإنما يعد وجوده من وجودها قائلا بهذا الإطار: “أنا لا أؤمن بالحب، أؤمن بشيء أقوى من الحب، لا اعرف لماذا حصرنا العلاقات في كلمة حب، سبق وقلت لا أحب ناهد زوجتي، لكن ما يربطني بها أقوى من الحب شيء وجودي، لأن الحب شيء له عمر ومحكوم بظروف كثيرة، الحب شغلة اخترعها البشر”.

كما كد النجم السوري عدم اهتمامه بآراء الناس به وبنظرتهم له، موضحا أنه تعلم من تجاربه ألا يهتم بـ نظرة الأشخاص من حوله، وقال ردا على سؤال مقدم البرنامج: ” أنا باسل.. تعلمت ألا أسعى للحصول على الرضا من عيناك قبل أن أحصل عليها من عيناي”.

مقالات ذات صلة