فيلم Encanto: كيف نجحت “ميرابل” فى تغيير ملامح أميرات ديزني

لطالما أستندت حواديت ديزني إلى أرض الواقع مهما حلق خيالها، ففي أغلب أفلام  والت ديزني نجد الجمال والسحر هما أساس شخصية بطلة الحكاية، والجمال الشكلي يضع سندريللا وسنو وايت وغيرهن من البطلات في موقع خاص، فالأميرة هى الأجمل، وهى المحسودة، وهى التي يسعى خلفها الأمير، حتى لو كانت أصولها متواضعة إجتماعياً.

كيف نجح فيلم Encanto فى تغيير ملامح أميرات ديزني

يعتبر الجمال في حكايات ديزني هو ثروة البطلة الحقيقية، فلم تكن سندريللا غنية ولم تكن أميرة تعيش في قصر، ولكن جمالها أوصلها إلى القصر، وأغلب أميرات ديزني الكلاسيكيات لا تمتلكن مواهب خاصة أو خارقة، إنهن فقط جميلات ومُحبات للغير والخير.

وعندما ننتقل إلى فيلم Encanto، نجد شخصية البطلة “ميرابل” مختلفة بشكل ملحوظ عن ملامح أميرات ديزني التي شاهدناهن في الأفلام السابقة، فهى ليست فتاة شديدة الجمال، وتضع نظارات كبيرة لتحسين البصر.

ورغم أن والدتها لديها موهبة علاج أى مرض بواسطة مأكولاتها السحرية الشهية، لكنها لم تُعالج ضعف بصر إبنتها، وغالباً المقصود هو إبراز هذه التغيير الجذري في ملامح أميرة “ديزني”، وهو أمر يُضاف إلى الكثير من العناصر التي تجعلها منبوذة.

ورغم أن الفتاة غير محظوظة وشبه منبوذة، لأنها بمقاييس القرية المسحورة لا تفيد المجتمع، لكنها تُصبح محور الأحداث والقرية حينما تبدأ في دعم الجميع بعد تعرض القصر للإنهيار، وفُقدان عائلتها مواهبها السحرية.

وهكذا تجاوز فيلم Encanto الملامح النمطية لأميرات ديزني على مر السنين، كما نجح الفيلم فى  الحافظ على سحر القصة وجاذبيتها، وتم تصنيفه من أهم أفلام الأنيميشن التي قدمتها “ديزني” خلال السنوات الأخيرة.

قصة فيلم Encanto

تدور أحداث الفيلم حول “ميرابل” حفيدة رجل وأمرأة فرا ليلاً من قريتهم بصحبة بصحبة أبنائهم الثلاثة، بسبب نزاع مسلح، وتمكنا من النجاة بسبب الشمعة المسحورة التي كان يُمسك بها الأب، والتي قذفت بالمعتدين بعيداً، لكن الأب اختفى أيضاً، وتمكنت الأم من بناء قصر مسحور لديه وعى، في منطقة معزولة تُحيطها الجبال،وأصبحت الشمعة التي لا تنطفأ هى جوهر قدرة العائلة على العيش وإزدهار قريتهم.

يدعو الفيلم إلى تقدير الشخص المختلف، وعدم وضع الصورة الشكلية للشخص وإمكانياته الفردية فوق قيم التقدير والإستيعاب والتشجيع، ورغم موقف عائلة “ميرابل” السلبي نحوها في البداية، كانت هى على العكس تُشجع من حولها وتدعمه معنوياً بصورة كبيرة، وخلف نظارتها الكبيرة كانت عيونها مُحبة للجميع.

مقالات ذات صلة