شركة أبل تُعيد طرح فيلم “CODA” في دور العرض مجاناً

أعلنت شركة أبل إعادة طرح فيلم “CODA” في دور العرض، وهو أول فيلم أصلي من إنتاج أبل يتم ترشيحه لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم، حيث تعيد أبل إصداره في سلسلة محدودة من العروض المجانية في قاعات السينما.

ترشيح فيلم “CODA” للأوسكار

حصل الفيلم على 3 ترشيحات أوسكار، حيث تم ترشيح سيان هيدر، التي قامت بإعادة صياغة الفيلم من فيلم فرنسي بعنوان “La Famille Bélier”، لأفضل سيناريو مقتبس، كما تم ترشيح تروي كوتسور أيضًا لأفضل ممثل مساعد، وهو أول ممثل أصم يحصل على هذا الترشيح، والفيلم نفسه تم ترشيحه في فئة أفضل فيلم.

موعد عرض فيلم “CODA” مجانًا

من المقرر عرض الفيلم في جميع المدن الكبرى في الولايات المتحدة ولندن، بدءًا من الجمعة 25 فبراير/ شباط وحتى الأحد 27 فبراير، وسيتم أيضًا إتاحة جميع عروض الفيلم للصم وضعاف السمع من خلال خاصية إظهار التعليقات على الشاشة.

وستقدم قاعات السينما ثلاثة عروض في اليوم على أساس الأولوية بالحضور، كما ستتواجد سيان هيدر في لوس أنجلوس لإجراء أسئلة وأجوبة مباشرة مع الجمهور.

قصة فيلم “CODA”

تدور قصة الفيلم حول روبي الفتاة البالغة من العمر 17 عامًا، وهي الشخص الوحيد الذي يسمع في عائلتها، حيث تعيش حياة متشعبة، ففي وقت مبكر من الصباح، تعمل على قارب صيد عائلتها، وباعتبارها الشخص الوحيد الذي يسمع في أسرتها، فإنها تساعد في ترجمة لغة الإشارة إلى البائعين على الشاطئ.

ثم تذهب إلى المدرسة، ثم تكتشف بعد ذلك شغفها بالغناء، ليصبح الصراع الأساسي لروبي هو الاضطراب الذي تعانيه بين ما تريده وما يجب أن يكون، حيث تكتشف الفتاة ما تحبه، ومعرفة ما هي على استعداد للتخلي عنه لتحقيق حلمها.

ومن جهة أخرى تلتقي بشاب معجب بها، وهذه العلاقة تجعلها أيضًا تفكر في الحياة خارج الأسرة التي تدافع عنها بشراسة وتكره أيضًا مغادرتها.

الفيلم من تأليف وإخراج سيان هيدر Sian Heder، التي استعانت بممثلين من الصم والبكم، وأوضحت في تصريحات لوسائل إعلام عالمية: “كان الأمر مهمًا جدًا بالنسبة لي بشكل إبداعي لأنهم عاشوا تلك التجربة، فالصمم ليس زيًا يمكنك ارتداؤه”.

في حين تجسد إيميليا جونز Emilia Jones دور الفتاة المراهقة، مع مارلي ماتلين Marlee Matlin، وتروي كوتسور Troy Kotsur بصفتهما والديها الصم، ودانييل دورانت Daniel Durant في دور أخيها الأصم، كما يشارك في الفيلم أوجينيو ديربيز Eugenio Derbez وفيرديا والش بيلو Ferdia Walsh-Peelo.

مقالات ذات صلة