كلوز آب

شيرين عبد الوهاب تفتح النار على شقيقها في أول بيان رسمي لها بعد أزمتها الأخيرة

شيرين عبد الوهاب، النجمة المصرية، شنت هجوماً حاداً على شقيقها محمد عبد الوهاب خلال بيان رسمي لها نشرته عبر صفحة مستشارها القانوني، وردت خلال البيان أيضاً على تصريحات مدير أعمالها السابق محمد فؤاد “الشهير بميمي”..واليكم التفاصيل.

شيرين عبد الوهاب تفتح النار على شقيقها

بحسب ما جاء في بيان شيرين عبد الوهاب  والذي نشرته عبر صفحة مستشارها القانوني: ” : نقلاً عن الفنانه شيرين عبدالوهاب ورغبةً منها لبيان الحقيقة كامله للرأي العام وتفنيداً لما ورد من شائعات وأخبار على لسان مدير أعمالها السابق المدعو/ ميمي فؤاد الذي تم إنهاء عمله من جانب الفنانه لعدم قيامه بالدور المطلوب منه طوال الفترة السابقة فإن الفنانه تعلن وتؤكد أن كل هذه الأخبار المتداولة مجرد شائعات مغرضه ولا أساس لها من الصحة”.

وأضاف البيان: وأنها تعرضت لمؤامرة كبيرة أحد أطرافها شقيقها المدعو محمد عبدالوهاب وبعض المقربين لها حيث قام شقيقها بضربها وسحلها مستخدما سلاحًا في مواجهتها لارهابها وترويعها مع مجموعة من الاشخاص اصدقاءه وذلك ثابت بتحقيقات النيابة العامة حيث وجهت الفنانه له إتهام صريح بذلك بالإضافة لإتخاذ إجراءات قانونية تجاهة عن واقعة السب والقذف التي ذكرت علي لسانه مع الاعلامي عمرو أديب.

وأستطرد البيان: وتعلن الفنانه أنها لن تتوانى لحظه عن مقاضاة أي شخص كائنا من كان يسىء لها أو لسمعتها وأنها كلها ثقة في النيابة العامة والقضاء المصري في إستعادة حقوقها وما تعرضت له من مؤامرة مغلفة بدافع الإخوة والشفقة وهذا بعيد كل البعد عن الحقيقة حيث ان هناك تقارير طبية في تحقيقات النيابة العامة تثبت صحة أقوالها وأنها في هذه الفترة الحالية متفرغة تماماً لأعمالها الفنية تاركه أمور التقاضي لمكتبنا بشأن متابعتها ومتابعة الإجراءات القانونية.

واختتم البيان: وأخيراً تؤكد الفنانه بأنها خرجت من المستشفى بصحبة محاميها الخاص استقلت معه سياراته وتوجهت الي منزلها ولا صحة لما يتم تداوله خلاف ذلك.

تفاصيل أزمة شيرين عبد الوهاب مع شقيقها

بدأت الأزمة عندما تلقت النيابة العامة في مصر بلاغا رسميا من محامي الفنانة شيرين عبد الوهاب اتهمت فيه شقيقها بالتعدي عليها واجبارها علي الدخول للمستشفى بعد تنازلها عن المحاضر ضد طليقها حسام حبيب، وإطلاق مبادرة للصلح بينهما.

وأصدرت النيابة العامة المصرية أول بيان حول الوضع القانوني للنجمة شيرين عبد الوهاب، بعد تقدم محاميها ببلاغ رسمي يتهم فيه شقيقها وإدارة مستشفى شهير للأمراض النفسية باحتجازها عنوة وإخضاعها للعلاج دون رغبتها، وتقديم إدارة المستشفى تقارير طبية تؤكد أن شيرين في حالة صحية متدهورة لا تسمح لها بالخروج أو اتخاذ أية قرارات تخص علاجها.

كذلك أشارت النيابة العامة المصرية في بيانها الرسمي إلى أنها بدأت بالفعل التحقيق في البلاغ المقدم من محامي شيرين عبد الوهاب، وأضافت: تلقـت النيابة العامة من وكيل الفنانة/ شيرين عبد الوهـاب بلاغاً بتهجم شقيقها وآخرين عليها داخل مسكنهـا، واصطحابهـا لأحـد مستشفيات الصحة النفسية؛ لإدخالها به عَنوةً، على إثر خلافات بينهما، وقدَّم صـورةً ضوئيـَّةً تحمل رقم الملف الطبـي باسم موكلته، والمنسوب صدوره إلى المستشفى المذكور.

بعدها صرح محمد عبد الوهاب، شقيق الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، صرح في مداخلة هاتفية ببرنامج ” الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب إنه اضطر إلى أن يُدخل شقيقته المستشفى حتى يتم علاجها من المخدرات التي أدمنتها في الفترة الماضية.

وأكد محمد أنه تم خداع شقيقته لتتنازل عن المحاضر ضد حسام حبيب وقال: “شقيقتي اتضحك عليها وتنازلت عن جميع المحاضر ضد حسام حبيب رغم أن طليقها لم يتنازل عن أي محاضر، وأنا رحت شقة التجمع مع ناس من المستشفى وخدناها من هناك، وولو رقبتي هتطير مش هطلع أختي من المستشفى إلا بعد شفائها من الإدمان”..

مما جعل المستشار ياسر قنطوش، محامي الفنانة شيرين عبد الوهاب، يتراجع عن موقفه ضد شقيقها محمد عبد الوهاب مؤكداً أنه سيتنازل عن البلاغ المقدم منه بشأن اختطاف الأخير لشيرين واحتجازها عنوة داخل المستشفى، لافتاً إلى أنه اطلع على التقارير الطبية التي تؤكد احتياج شيرين إلى العلاج لمدة شهر على الأقل، وما يهمه الآن هو مصلحة المطربة المصرية وأسرتها.

وقال ياسر قنطوش، في تصريحات هاتفية لبرنامج “الحكاية” تقديم الإعلامي عمرو أديب: أنا مع أهلها وأي حد مع شيرين أنا معاه، مع احترامي لسارة الطباخ وحسام حبيب، وأهلها لو هما معاها أنا معاهم مش ضدهم، اللي أنا عايز أوصله للأستاذ محمد أخو شيرين، اللي بيقول عليا إني مع مجموعة عصابة، وأنا هسامحه في الكلمة دي علشان خاطر شيرين بس، وأنا محامي شيرين من 3 شهور بس، وكل اللي عملته إني جبتلها حقها من حسام حبيب، ولو أنا وجهت اتهام لأخيها بسوء فهم أنا هبعت حد يتنازل عنه، لأني مش ضد شيرين ولا ضد أهلها.

Back to top button